إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى

منتدى دار إنسـانيات للبحوث والنشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ دمشق العريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
basico
عـضــو



ذكر عدد الرسائل : 14
العمر : 46
التخصص : دراسات عليا فلسفة
الدولة : سوريا
تاريخ التسجيل : 12/09/2010

مُساهمةموضوع: تاريخ دمشق العريق   6/10/2010, 10:45 pm

تاريخ دمشق العريق

لقد كانت أكبر وأقدم مدينة في بلاد الشام منذ الألف الثاني قبل الميلاد.
- كانت عاصمة آرامية ثم مدينة إغريقية رومانية وأصبحت عاصمة الخلافة الإسلامية في العصر الأموي.
- تحتل القلعة أو مقر الحكم والسلاطين في القديم الزاوية الشمالية الغربية من المدينة القديمة وقد تحولت إلى سجن إلى أن شغلتها مؤخرًا مديرية الآثار التي تعمل حاليًّا في ترميمها وإبراز معالمها وقد أقيم تمثال صلاح الدين الأيوبي أمام بابها الغربي.
- اختلفت الروايات التاريخية حول بنائها وفي سبب تسميتها فقيل أن الذي بناها هو دمشاق بن قاني وقيل دمشاق غلام إبراهيم عليه السلام وقيل جبرون بن سعد وأما تسميتها فقد سميت بدمشق لأنهم دمشقوا في بنائها أي أسرعوا وقيل إنها الكلمة ذات
أصول كلدانية قديمة تعني الأرض الزاهرة أو العامرة .
- وقد بدأت دمشق في الظهور حين أسس الآراميون دولة لهم في أواخر الألف الثاني قبل الميلاد واتخذوا من دمشق قاعدة لحكمهم وأطلقوا عليها دار دمشق ثم توالت على حكمها قوى مختلفة منها الآشوريون والعرب الكلدانيون و الإخمينيون واليونانيون وشيدوا فيها بعض معابدهم ثم خضعت للرومان وقد ازدهرت المدينة في عهدهم .وقد سيطر الأنباط العرب على دمشق مرتين، ثم جاء الإسلام وسيطر على الجزيرة العربية حيث انطلق أبو عبيدة إلى دمشق وحاصرها وأنزل على كل باب من أبوابها قائدًا من قواده كخالد بن الوليد وعمرو بن العاص في معركة اليرموك.
- بعد الفتح تولى يزيد بن أبي سفيان ولاية دمشق وتوافد المسلمون عليها للإقامة فيها وأصبحت دمشق عاصمة الخلافة الأموية وبنى فيها الأمويون قصورهم واجتذبت الأثرياء وكبار التجار للسكن بها.
- وفي أثناء حكم الفاطميين تعرضت دمشق لكثير من المحن منها غارات القرامطة التي لم تنقطع على مدى قرنيين وكذلك غارات البدو وانتشار الطاعون الذي قضي على كثير من سكانها.
- وفي سنة (468هـ،1086م) دخلت دمشق تحت حكم السلاجقة ثم تعرضت لغارات الحملات الصليبية.
- وفي عهد الزنكيين والأيوبيين ارتفعت المدينة وازدهرت وكثر بها العمران وانتشرت فيها المدارس وقد تعرضت المدينة للدمار الشديد على يد المغول ولكن الازدهار عاد إلى المدينة من جديد بعد انتصار المماليك على المغول في عين جالوت سنة (658هـ، 1260م) .
- وفي سنة (922هـ،1516م) ضم العثمانيون دمشق إلى دولتهم وعنوا بها عناية كبيرة تضم تدمر وبيروت وصيدا والقدس وغزة ثم دخلت تحت حكم محمد علي.
- ثم احتلها الإنجليز سنة (1337هـ،1918م) وحكمها فيصل بن الحسين بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى ثم دخلها الفرنسيون المستعمرون واستمرت تحت الانتداب 20 عامًا ثم صارت عاصمة لسوريا بعد إعلان استقلالها.

- تقع في الجزء الجنوبي الغربي لسوريا تقابله جبال لبنان الشرقية وجبل الشيخ وجبل القيف ويحدها من الشمال جبل قاسيون ومن الجنوب جبل المانع ومن الغرب جبل حرمون وترتفع عن سطح البحر 690 مترًا وتقع على خط طول 36,18 شرقًا وخط عرض 33,21 شمالا ويخترقها نهر بردي الذي يبلغ طوله 71 كم.
- هي مدينة واحة يرجع وجودها لغوطتها ولموقعها عند ملتقى طرق القوافل.
- يعود قدمها وثبات موقعها الحضري لواقع جغرافي فريد وهو وجود منطقة ندية كثيرة المياه بجوار صحراء مقفرة هي بادية الشام.


-
- وتذخر المدينة بالآثار التاريخية منها قلعة دمشق والجامع الأموي والمتحف الوطني والمدرسة الظاهرية ودار أسعد باشا العظم وضريح صلاح الدين الأيوبي وضريح معاوية والتكية السليمانية.
- تعتبر الغوطة برمتها متنزها لأهالي دمشق بالإضافة إلى حدائق وادي بردى.

- تعد الزراعة من أهم الموارد الاقتصادية في دمشق لخصوبة أراضيها ومن أهم محاصيلها الكروم والخضر والحبوب كما تمتلك ثروة حيوانية من الضأن والماعز والماشية تكفي حاجتها من الألبان و اللحوم.
- يوجد بها بعض الصناعات مثل صناعة المنسوجات وتحظى منسوجاتها الحريرية بشهرة عالمية قديمًا وحديثًا وصناعة الزجاج والأثاث و الأغذية وبعض الصناعات الكيماوية.
- يعمل بالتجارة نسبة كبيرة من سكانها.


تتحكم دمشق في طرق المواصلات الداخلية وفي الخطوط الحديدية والبرية التي تربط سوريا بالعراق و الأردن ويوجد بدمشق مطار دولي يعد أكبر مطارات سوريا.

- ينتمي أكثرالسكان إلى أصول عربية على حين ينتمي الباقون إلى أجناس مختلفة كالأرمن والشراكسة - هي أكثر المدن السورية سكانًا بسبب الهجرة الكثيفة إليها من المناطق المجاورة والمدن الأخرى.

- لقد كانت المدينة عرضة للحرائق مرات عديدة في تاريخها حتى أن الحريق أتت على الجامع الأموي عام (1311هـ،1925م) عندما رمى الفرنسيون الأحياء الغربية من المدينة بالمدافع وكان السبب الرئيسي في ذلك هو أن دور السكن جميعها مبنية بالطين والخشب الذي يشكل السقوف وهيكل الجدران وعدم استخدامهم للأحجار ومازال هذا القسم يحمل اسم حي الحريقة وقد أعيد بناؤه فيما بعد ليكون حيًّا تجاريًّا وليس سكنيًّا.
- تعمل بلدية دمشق على صيانة عدد من المنازل النموذجية والمحافظة عليها كجزء من التراث حين تتداعى أكثر المنازل تدريجيًّا كي يعاد بناؤها حسب الطراز العصري ولكن دون السماح بتعدد الطوابق لأكثر من اثنين، أما الحديث فإنه لا شيء يميزها عن المدن الأوروبية إلا ارتفاع مآذن المساجد.

-شهدت على امتداد تاريخها الإسلامي نهضة علمية وأدبية وبرز فيها علماء أفذاذ وشعراء مجيدون ومؤرخون نابغون وفقهاء ومحدثون وقراء وصوفية
- عاصمة الجمهورية العربية السورية وهي أكبر مدينة في البلاد على الإطلاق.
- يخترقها نهر بردي وتحيط بها بساتين الغوطة من سائر أطرافها ما عدا الشمال.
- لقد كانت أكبر وأقدم مدينة في بلاد الشام منذ الألف الثاني قبل الميلاد.
- كانت عاصمة آرامية ثم مدينة إغريقية رومانية وأصبحت عاصمة الخلافة الإسلامية في العصر الأموي.
- تحتل القلعة أو مقر الحكم والسلاطين في القديم الزاوية الشمالية الغربية من المدينة القديمة وقد تحولت إلى سجن إلى أن شغلتها مؤخرًا مديرية الآثار التي تعمل حاليًّا في ترميمها وإبراز معالمها وقد أقيم تمثال صلاح الدين الأيوبي أمام بابها الغربي.
- اختلفت الروايات التاريخية حول بنائها وفي سبب تسميتها فقيل أن الذي بناها هو دمشاق بن قاني وقيل دمشاق غلام إبراهيم عليه السلام وقيل جبرون بن سعد وأما تسميتها فقد سميت بدمشق لأنهم دمشقوا في بنائها أي أسرعوا وقيل إنها الكلمة ذات أصول كلدانية قديمة تعني الأرض الزاهرة أو العامرة .


- وقد بدأت دمشق في الظهور حين أسس الآراميون دولة لهم في أواخر الألف الثاني قبل الميلاد واتخذوا من دمشق قاعدة لحكمهم وأطلقوا عليها دار دمشق ثم توالت على حكمها قوى مختلفة منها الآشوريون والعرب الكلدانيون و الإخمينيون واليونانيون وشيدوا فيها بعض معابدهم ثم خضعت للرومان وقد ازدهرت المدينة في عهدهم .وقد سيطر الأنباط العرب على دمشق مرتين، ثم جاء الإسلام وسيطر على الجزيرة العربية حيث انطلق أبو عبيدة إلى دمشق وحاصرها وأنزل على كل باب من أبوابها قائدًا من قواده كخالد بن الوليد وعمرو بن العاص في معركة اليرموك.
- بعد الفتح تولى يزيد بن أبي سفيان ولاية دمشق وتوافد المسلمون عليها للإقامة فيها وأصبحت دمشق عاصمة الخلافة الأموية وبنى فيها الأمويون قصورهم واجتذبت الأثرياء وكبار التجار للسكن بها.
- وفي أثناء حكم الفاطميين تعرضت دمشق لكثير من المحن منها غارات القرامطة التي لم تنقطع على مدى قرنيين وكذلك غارات البدو وانتشار الطاعون الذي قضي على كثير من سكانها.
- وفي سنة (468هـ،1086م) دخلت دمشق تحت حكم السلاجقة ثم تعرضت لغارات الحملات الصليبية.
- وفي عهد الزنكيين والأيوبيين ارتفعت المدينة وازدهرت وكثر بها العمران وانتشرت فيها المدارس وقد تعرضت المدينة للدمار الشديد على يد المغول ولكن الازدهار عاد إلى المدينة من جديد بعد انتصار المماليك على المغول في عين جالوت سنة (658هـ، 1260م) .
- وفي سنة (922هـ،1516م) ضم العثمانيون دمشق إلى دولتهم وعنوا بها عناية كبيرة تضم تدمر وبيروت وصيدا والقدس وغزة ثم دخلت تحت حكم محمد علي.
- ثم احتلها الإنجليز سنة (1337هـ،1918م) وحكمها فيصل بن الحسين بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى ثم دخلها الفرنسيون المستعمرون واستمرت تحت الانتداب 20 عامًا ثم صارت عاصمة لسوريا سنة (1362هـ،1943م) بعد إعلان استقلالها.

- تقع في الجزء الجنوبي الغربي لسوريا تقابله جبال لبنان الشرقية وجبل الشيخ وجبل القيف ويحدها من الشمال جبل قاسيون ومن الجنوب جبل المانع ومن الغرب جبل حرمون وترتفع عن سطح البحر 690 مترًا وتقع على خط طول 36,18 شرقًا وخط عرض 33,21 شمالا ويخترقها نهر بردي الذي يبلغ طوله 71 كم.
- هي مدينة واحة يرجع وجودها لغوطتها ولموقعها عند ملتقى طرق القوافل.
- يعود قدمها وثبات موقعها الحضري لواقع جغرافي فريد وهو وجود منطقة ندية كثيرة المياه بجوار صحراء مقفرة هي بادية الشام.


- - وتذخر المدينة بالآثار التاريخية منها قلعة دمشق والجامع الأموي والمتحف الوطني والمدرسة الظاهرية وجامع دنكز ودار أسعد باشا العظم وضريح صلاح الدين الأيوبي وضريح معاوية والتكية السليمانية.
- تعتبر الغوطة برمتها متنزها لأهالي دمشق بالإضافة إلى حدائق وادي بردى.

- تعد الزراعة من أهم الموارد الاقتصادية في دمشق لخصوبة أراضيها ومن أهم محاصيلها الكروم والخضر والحبوب كما تمتلك ثروة حيوانية من الضأن والماعز والماشية تكفي حاجتها من الألبان و اللحوم.
- يوجد بها بعض الصناعات مثل صناعة المنسوجات وتحظى منسوجاتها الحريرية بشهرة عالمية قديمًا وحديثًا وصناعة الزجاج والأثاث و الأغذية وبعض الصناعات الكيماوية.
- يعمل بالتجارة نسبة كبيرة من سكانها.


تتحكم دمشق في طرق المواصلات الداخلية وفي الخطوط الحديدية والبرية التي تربط سوريا بالعراق و الأردن ويوجد بدمشق مطار دولي يعد أكبر مطارات سوريا.

- ينتمي أكثرهم إلى أصول عربية على حين ينتمي الباقون إلى أجناس مختلفة كالأرمن والشراكسة هي أكثر المدن السورية سكانًا بسبب الهجرة الكثيفة إليها من المناطق المجاورة والمدن الأخرى.

- لقد كانت المدينة عرضة للحرائق مرات عديدة في تاريخها حتى أن الحريق أتت على الجامع الأموي عام (1311هـ،1925م) عندما رمى الفرنسيون الأحياء الغربية من المدينة بالمدافع وكان السبب الرئيسي في ذلك هو أن دور السكن جميعها مبنية بالطين والخشب الذي يشكل السقوف وهيكل الجدران وعدم استخدامهم للأحجار ومازال هذا القسم يحمل اسم حي الحريقة وقد أعيد بناؤه فيما بعد ليكون حيًّا تجاريًّا وليس سكنيًّا.
-


كانت أقدم مدينة معمورة في العالم وتشغل مساحة قدرها 105 كيلو متر مربع.


تشتهر دمشق القديمة بأسواقها المسقوفة وأهمها سوق الحميدية ، وسوق مدحت باشا، وسوق الحرير حيث تكون الصدارة للمنتجات الصناعية الوطنية التقليدية في حين تختص أسواق المدينة الحديثة في كل فروع التجارة المألوفة في مدن العالم الكبرى

Your sincere:BASICO.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فرغلى هارون
المدير العـام

avatar

ذكر عدد الرسائل : 3278
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ دمشق العريق   7/10/2010, 4:08 pm



شكراً على المعلومات القيمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قربت أموت

بانده عليكى بأعلى صوت

دفينى بحنانك لاموت

بانده ولا بيجينى صوت

ما تردى يا امه بنظره حتى من عنيكى

د. فـرغلى هــارون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://social.subject-line.com
 
تاريخ دمشق العريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى :: 
منتدى الخدمات العامة لجميع الباحثين
 :: 
قضــــايا ومنــاقـشــــات فى كل المجالات
-
انتقل الى: