إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى

منتدى دار إنسـانيات للبحوث والنشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الاتجاه النفسي في النقد العربي المعاصر: د. عز الدين إسماعيل إنموذجاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرغلى هارون
المدير العـام



ذكر عدد الرسائل: 2906
تاريخ التسجيل: 07/05/2008

مُساهمةموضوع: الاتجاه النفسي في النقد العربي المعاصر: د. عز الدين إسماعيل إنموذجاً   18/12/2008, 3:21 am


الاتجاه النفسي في النقد العربي المعاصر: د. عز الدين إسماعيل إنموذجاً
د.لطفيّة إبراهيم برهم


يُعَدُّ الدكتور «عز الدين إسماعيل» واحداً من أهم نقادنا المعاصرين الذين أغنوا مكتبتنا العربية بدراسات نقدية مهمة، يمكن تصنيفها تحت عنوان: الاتجاه النفسي في النقد العربي المعاصر، وهو اتجاهٌ مهَدت له محاولات ودراسات نقدية مبكرة لمجموعة من نقادنا المحدثين، منهم على سبيل الذكر لا الحصر: أحمد أمين، محمد خلف الله أحمد، أمين الخولي، العقاد، طه حسين، محمد النويهي.‏ ففي ضوء التأثر بـ «فرويد» ودراساته النفسية، التي تعنى بالدوافع اللاشعورية، أكد ناقدنا أن العلاقة بين الأدب والنفس لا تحتاج إلى إثبات؛ لأن الأدب يُفهم في ضوء المعرفة بالحقائق النفسية، التي يلزمنا معرفة الإفادة منها إفادة عملية في دراسة الأدب(1).‏

ميدان الدراسة النفسية ومهمتها:‏
يعلق الناقد أهمية كبرى على الإفادة من نتائج علم النفس في تفسير الأدب، داعياً إلى وجوب أن تَنْصَب الدراسة والتحليل على الأدب نفسه؛ لأن الدراسات التي تُعنى بشخصية الأديب بوصفه فرداً، ولا تتعرّض لشيء من نتاجه إلا بالقدر الذي يلقي الضوء على فهم شخصيته دراسات أقرب إلى علم النفس منها إلى الأدب(2)؛ لذا يعيبُ ناقدنا دراسة «محمد النويهي»، الذي اتخذ فيها من شعر «أبي نواس» وثيقة على مكوناته النفسية، فظل الشعر بعيداً عن ميدان الدراسة مشيداً باتجاه هذا الناقد إلى دراسة بعض القصائد قصيدة قصيدة(3) بشرط أن ننظر إلى القصيدة على أنها (تركيبة نفسية أولاً وقبل كل شيء...)(4)، عندئذٍ يكونُ علم النفس وسيلة لفهم الأدب وتفسيره على أساس صحيح؛ وبذلك يتحدد الميدان الصحيح، الذي يمكن أن تستغل فيه نتائج الدراسات النفسية، بميدان النقد الأدبي، مع تحفظ في تقدير مدى هذه الفائدة تبعاً لنوع الدراسة التي تُقَدَّم في هذا الميدان، ولطبيعة القائم بها واستعداده.‏

قيمة النص الأدبي في الدراسة النفسية:‏
لا تتحدد قيمة النص الأدبي عند ناقدنا بالمعيار الفكري أو الجمالي بقدر ما تتحدد في انطوائها على الظواهر النفسية، التي تتناول أدق خفايا النفس البشرية؛ أي إن قيمة النص في قيمه النفسية، لا في قيمه الجمالية أو الفكرية، يقول «د. عز الدين إسماعيل»: (حتى إذا كنا في القرن العشرين لم يعد الاتجاه الجمالي وحده كافياً، أو الاتجاه الأخلاقي وحده مغنياً، بل ربما استبعدت فكرة التقويم من الميدان، أو على أقلّ تقدير تحوّر الاتجاه، وتبلور في نظرة أكثر شمولاً، تجمع في الوقت نفسه بين الاتجاهين اللذين لم يجتمعا من قبل (الجمالي والأخلاقي)؛ وذلك إذا نحن أرجعنا كلاً منهما إلى أصل عام أكثر اتساعاً هو الأصل النفسي. فبالرجوع إلى هذا الأصل لن نردَ كلامنا على الأثر الفني إلى اعتبار جمالي أو أخلاقي؛ لأننا نريد لهذا الأثر تقويماً، وإنما سنرد الأثر إلى مصدره، ونحاول أن نجد له تفسيراً نفسياً. فإذا وفقنا إلى هذا التفسير أخرجنا هذا من ورطة التقويم على أساس الاعتبارات الجمالية أو الأخلاقية)(5)؛ وبذلك يكون علم الفرويدي قد قام بدور مهم عندما جمع بين اتجاه التقوم الجمالي واتجاه التقويم الأخلاقي.‏

معيار تقويم النصوص الأدبية:‏
حدد ناقدنا المعيار الشعوري أساساً لتقويم النصوص الأدبية؛ لأن الحالةَ الشعورية هي التي تحدد قيمة الظواهر الفنية المختلفة في النص؛ إذ بقدر ما يخضع النص لتلك الحالة، يكتسب قيمته الحقيقية، عندئذٍ يعالج الناقد القيم التصويرية والبنائية والصوتية في ضوء معيار الحالة الشعورية(6).‏
وفي ضوء ما تقدم يتجه الناقد إلى دراسة نصوص كثيرة في الشعر والأدب، ويعنينا من تلك الدراسات الجانب الخاص بالشعر؛ إذ وقف الناقد طويلاً أمام ما أطلق عليه (تشكيل العمل الشعري)(7) وأخذ يحلل الصورة التشكيلية للشعر على أساس من الحالة التي يكون عليها الشاعر، مولياً الرموز وتفسيراتها عنايةً بالغةً، وهو يفسر هذه الرموز في ضوء الجنس الذي اهتم به (فرويد) اهتماماً كبيراً.‏
لكن ما يلفت نظرنا في معالجة ناقدنا للظواهر الفنية هو أنه يفترض الرموز في كل قصيدة، حتى لو لم يكن فيها رمز، ثم يفسّر هذه الرموز تفسيراً فرويدياً، من هذه الرموز المفترضة رموز الصورة الحوارية في قصيدة (ثنائية ريفية) للشاعر (عبده بدوي)(Cool؛ إذ يرى الناقد أن الشاعر اختار هذه الرموز، وأقام العلاقات بينها؛ لأنّ لها أصلاً بعيداً في أغوار نفسه؛ إذ يلتقي هناك بكثير من تجاربه الخبيئة في اللاشعور، التي لا يجمل بالشعر أن يعرضها، ومن ثم تحدث عملية لا شعورية بصورة آلية، وهي عملية مألوفة في النفس البشرية، فتتجسم تلك التجارب في أشكال وصور طبيعية معترف بها، إنها صورة مستخفية وراء صورتها الخارجية؛ وبذلك يتيح لنا الشاعر أن نتعامل مع الصورة الشعرية بمنهجين مختلفين يؤديان إلى النتيجة نفسها، المنهج الأول هو أن ندرك الصورة في ظاهرها أو في حقيقتها الواقعة، عندئذ نصل إلى المدلول الشعوري الذي يريده، والمنهج الثاني هو أن ندرك الصورة من خلال الرمز؛ أي من خلال دلالتها الرمزية(9)، فإن كان الأمرُ كذلك فلماذا يتجاوز الناقد الصورة في دلالتها الظاهرية، ويركز تركيزاً لافتاً للنظر على الرموز في حوارية (ثنائية ريفية)؟‏
أليس من الممكن أن يعبر الشاعر في هذه القصيدة وصورها عن تجربة يمرُّ بها الفلاحون في الريف المصري، وهي تجربة حلول موسم الحصاد، وما يصاحب ذلك من فرحةٍ تغمر أبناء القرى المصرية بعد أن تعبوا طوال العام؟، إنه احتمال ورادٌ، فلماذا نظر الناقد إلى النص الشعري من زاوية ضيقة جداً، ولم يحاول رؤيته من زوايا أخرى؟‏

موقف النقاد من النقد النفسي:‏
انقسم النقادُ المحدثون إزاء هذا النوع من النقد إلى قسمين، أكد أولهما أن النقد نفسي خالص؛ للارتباط بين الفن والنفس من جهة، والنقد والنفس من جهة ثانية، محدداً بعض معطيات النقد النفسي بالكشف عن عملية الإبداع الفني، وجعل النقد نقداً علمياً، وتفسير الأحداث الواضحة والغامضة في النص الشعري؛ لإضاءة الطريق للقراء الذين لا يفهمون الأدب الرمزي، بل ومساعدة الشعراء أنفسهم في كثرة استعمالهم للصور(10)، الأمر الذي دفع ناقدنا إلى أن يقول: (إنَ موقفَ بعض النقاد العدائي من نتائج علم النفس التحليلي، وعلم النفس بصفة عامة لا مبرر له؛ لأننا في الوقت الذي استطعنا فيه أن نفسر عناصر العمل الشعري، ونحلله كُنا قد مهدنا السبيل للحكم على القيمة الفنية لهذا الشعر حكماً دقيقاً تسنده المعرفة، لا مجرد حكم ذوقي متميع)(11).‏
أما القسم الثاني فقد بيّن أنه على الرغم من أن الأدب قد استفاد من علم النفس في تشريح نفسية الأديب، وتفسير جوانب حياته، وبعض ظواهر شعره إلا أن علم النفس لم يستطع أن يفسر جمال الأثر الفني(12)؛ لأن نظرة (فرويد) ـ في رأيهم ـ تبعدنا كثيراً عن الدراسة النفسية للعمل الأدبي، وتوجهنا إلى تصنيف نفسي للشاعر ذاته. من هنا يكمن خطر هذه الدراسات ـ إن استبدت بالنص الأدبي في رأي نقاد هذا الفريق ـ في أنها تجعلنا ننسى أن تقويم العمل الأدبي من الناحية الفنية هو وظيفة النقد الأدبي، حين نندفع في تطبيقات نظريات علم النفس أو تحليلات مبنية على تلك النظريات. عندئذ تستوي في تلك التحليلات دلالة النص الجيد، ودلالة النص الرديء برأي «مسز لانغر»، التي أشارت إلى أن الضعف الشديد في نظرية (فرويد) حين تطبق على الشعريات تكمن في أنها تميل إلى (أن تضع الفن الجيد والرديء في كفة واحدة، جاعلة الفن كله يقوم بوظيفة التعبير الطبيعي عن النفس مثل الحلم وتكوين الاعتقاد)(13).‏
ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل إن الدراسات المستفيدة من علم النفس في رأيهم، نظرية محضة؛ لأنها لم تحاول أن تلج إلى النص، فتبين ما فيه من إبداع، وما فيه من إشراقة الجمال التي تحبب الفن إلى النفوس، والتي هي سر خلود الفن ومصدر تأثيره(14)، ولأنها تبعدنا عن الدراسة النفسية للعمل الأدبي، وتضعنا وجهاً لوجه أمام المزاج النفسي للشاعر ذاته(15). فالمدرسة الفرويدية تعاني مظاهر القصور، وسوء الاستعمال التي تعانيها بقية مدارس النقد السياقي؛ لأنها نظرية في علم النفس، لا نظرية جمالية، وهي مهيأة على أفضل نحو لمعالجة عناصر العمل الفني ذات الدلالة النفسية؛ لذلك تؤكد هذه المدرسة الموضوع والرمز والفكرة، وعناصر العمل كلها، التي ترتبط بحوادث نفسية خارج الفن، والتي يمكن معالجتها بمفاهيم علم النفس، وهي في الوقت نفسه غير مهيأة نسبياً لمعالجة الشكل والوسط المادي والأسلوب والتكنيك الفني، وهي كلها عناصر ينفرد بها مجال الفن(16). من هنا يجب على الناقد النفسي، في نظر هؤلاء النقاد، أن يحترم الدلالة الباطنة للفن، وعليه في الوقت نفسه ألا يرتكب خطأ الانقياد لاهتماماته النفسية إلى حد إغماض عينيه عن المزايا الجمالية للعمل.‏
بعد عرض آراء الفريقين نخلص إلى القول: على الرغم من أن التحليل النفسي يعتمد على التفسير النفسي للظاهرة الأدبية، فيقودنا إلى اللاوعي الفردي للمبدع؛ أي إنه يقودنا خارج العمل الأدبي منذ اللحظة الأولى؛ لأنه لا يتوقف عند العمل الأدبي؛ ليكتشف بنيته الداخلية باكتشاف علاقات تلاحمها الداخلي، ولأنه يعزل هذا العمل عن وظيفته الاجتماعية، وهذا كله إلغاء لأدبية الأدب من ناحية، وتقليص لوظيفته من ناحية ثانية، وعدم التمييز بينه وبين مجنون من ناحية ثالثة(17) إلا أننا لا نستطيع أن نغفل الدور المهم للاتجاه النفسي في دراسة الظاهرة الأدبية؛ لأنه ينير زاوية من زوايا العمل الأدبي، وهذا ما تنبه إليه ناقدنا عندما لفت الانتباه إلى أن الإفادة من علم النفس في تحليل الظاهرة الأدبية إفادة جريئة، على الرغم من إيمانه بأن الاتجاه النفسي أنسب منهج يجعل اتجاه دراسة العمل الفني اتجاهاً مثمراً، يقول: «ولكن هذا لا يعني أننا نبعد في القول فندعي أن الأدب أو الفن يمكن تفسيره من جميع جوانبه في ضوء علم النفس، وإنما نستطيع بسهولة أن ندعي أن علم النفس قادر على أن يفسر لنا بعض الجوانب التي ظلت غامضة في الماضي»(18). ونحن نرى أن هذا التفسير لا يكون مثمراً إلا إذا انطلق من العمل الأدبي، مكتشفاً بنيته الداخلية الدلالية رابطاً هذا العمل بوظيفته الاجتماعية، مركزاً على البنية الدلالية في الوقت نفسه.‏

الهوامش:‏
(1) ينظر: د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب، دار العودة، ودار الثقافة بيروت، من دون طبعة وتاريخ /13 ـ 16/.‏
(2) ينظر: المرجع السابق نفسه /20/21/.‏
(3) ينظر: د. محمد النويهي، (أغنية من فيينا) من ديوان (أحلام الفارس القديم). مجلة (الآداب) ع2، س13، شباط (فبراير) /1965م/، /18 ـ 23/.‏
(4) ينظر: د. عز الدين إسماعيل، قرأت العدد الماضي من الآداب (الأبحاث). مجلة (الآداب) ع3، س13، آذار (مارس) /1965م/.‏
(5) المرجع السابق نفسه /19/.‏
(6) ينظر الفصول الآتية: تشكيل الصورة، الرمز والأسطورة، معمارية الشعر المعاصر، النزعة الدرامية في كتابي د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب، والشعر العربي المعاصر: قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية. دار العودة ودار الثقافة ـ بيروت لبنان ط3 /1981م/.‏
(7) ينظر: د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب /55 وما بعدها/ ـ د. عز الدين إسماعيل، النزعة التشكيلية في الشعر الجديد: دراسة جمالية (1) و(2). ـ مجلة (المجلة)، ع (32، 33)، أغسطس /959م/، وأكتوبر /1959 م/.‏
8 ـ ينظر: د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب /21 ـ 125/.‏
9 ـ ينظر: المرجع السابق نفسه /117/.‏
10 ـ ينظر: سامي أحمد الموصلي، دفاع عن النقد النفسي. مجلة الأقلام، ج2، س4، ت1/1967/، /86 ـ 88/.‏
11 ـ د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب /125/.‏
12 ـ ينظر: ماهر حسن فهمي، المذاهب النقدية الحديثة، النهضة المصرية الحديثة، /1962/174/.‏
ـ ستانلي هايمن، النقد الأدبي ومدارسه الحديثة، ت: د. إحسان عباس، د. محمد يوسف نجم، دار الثقافة، بيروت، دون طبعة وتاريخ، ج1 /283/.‏
13 ـ ينظر: وليام ويميزات (الأصغر)، الأسطورة والنموذج البدئي، ترجمة محيي الدين صبحي.‏
مجلة الأقلام، ع8، س11، أيار /1976/25/26/.‏
14 ـ ينظر: ماهر حسن فهمي، المذاهب النقدية الحديثة /174/.‏
15 ـ ينظر: د. سمير سرحان، التفسير الأسطوري في النقد الأدبي.‏
مجلة فصول، م1، ع3، أبريل /1981/100/.‏
16 ـ ينظر: جيروم ستولينتز، النقد الفني: دراسة جمالية وفلسفية، ترجمة د. فؤاد زكريا، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط2/1981/698 ـ 700/.‏
17 ـ ينظر: د. جابر عصفور، عن البنيوية التوليدية.‏
مجلة فصول، م1، ع2، يناير /1981/89 ـ 90/.‏
18 ـ د. عز الدين إسماعيل، التفسير النفسي للأدب /22/.‏
جريدة الاسبوع الادبي العدد 1088 تاريخ 26/1/2008

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قربت أموت

بانده عليكى بأعلى صوت

دفينى بحنانك لاموت

بانده ولا بيجينى صوت

ما تردى يا امه بنظره حتى من عنيكى

د. فـرغلى هــارون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://social.subject-line.com
 

الاتجاه النفسي في النقد العربي المعاصر: د. عز الدين إسماعيل إنموذجاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الخديوي إسماعيل
» مضاربه على الهواء في الاتجاه المعاكس
» دروس ومذكرات الادب العربي السنة الاولى ثانوي
» الملتقى الدولي الثــاني حــــول الثـــورة الجزائريــــة 1954-1962م، والفضاء العربي
» إعلان مسابقة الماستر للإلتحاق بالمعهد العالي العربي للترجمة التابع لجامعة الدول العربية 2014

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى ::  :: -